تعلم الاسهم من الصفر

 

تعلم التداول على الاسهم

لا يعتبر كل من يتداول الأسهم ويبيعها متداول أسهم ، على الأقل وفقا لشروط الاستثمار  الاساسية. يقع معظم المتداولين  في أحد ا الفريقين : أما المتداولين و اما المستثمرين و ذلك بحسب عدد المرات التي يقومون فيها بشراء الأسهم وبيعها. 

تتمثل شخصية المتداول في عقولنا عن شخص امام الشاشات تعرض تحركات الأسعار على شاشات كبيرة او اشرطة سعرية متحركة، و قيامة بعمليات عمليات بيع وشراء طول اليوم. 

من ناحية أخرى ،يعتمد المستثمرون عادةً على استثمارات المدى الطويل ، حيث يشترون على فترات منتظمة ويبيعون بشكل قليل  – أو أنهم قد لا يبيعون على الإطلاق ، على الأقل حتى فترات طويلة قد تصل لعقود.

أن التداول الأسهم ليس بالضرورة ان يكون دائمًا ما تراه في البورصات المحلية او في بورصة نيويورك. التداول في الأسهم لا يبدو دائمًا كما تراه في السوق المحلية أو في بورصة نيويورك ، علاوة على ذلك من الممكن أن تبدأ الآن وأنت مستريح في بيتك. ولكن من الأفضل أن تعرف كل شيء قبل أن تبدأ صفقتك الاولى في التداول.


ما هو تداول الأسهم؟

يقوم متداولو الأسهم بشراء وبيع الأسهم للاستفادة من تقلبات الأسعار اليومية. يقوم هؤلاء المتداولون بالبيع و الشراء على المدى القصير حتى يحققوا ربحا بمقدار  بضعة دولارات في الدقيقة أو الساعة أو اليوم أو الشهر التالي ، بدلاً من شراء أسهم في شركة ممتازة للاحتفاظ بها لسنوات أو حتى عقود.

هناك نوعان رئيسيان من تداول الأسهم:

التداول النشط هو ما يفعله المستثمر الذي ينفذ 10 صفقات أو أكثر شهريًا. عادةً ما يستخدم هؤلاء المتداولون إستراتيجية تعتمد بشكل كبير على توقيت السوق ، في محاولة للاستفادة من الأحداث قصيرة المدى (على مستوى الشركة أو بناءً على تقلبات السوق من خلال ضخ الأموال) لجني الأرباح في الأسابيع أو الأشهر التي تليها.

التداول اليومي هو الإستراتيجية التي يستخدمها المستثمرون الذين يخاطرون في الأسهم . و ذلك من خلال شراء وبيع و إغلاق الصفقات على نفس الأسهم في نفس يوم التداول الواحد ، ولا يهتم هؤلاء بالأعمال الداخلية للشركة و ما الى ذلك. (تشير الصفقة إلى كمية الأسهم أو الأموال التي تمتلكها). الهدف من التداول اليومي هو جني بضعة دولارات في الدقائق أو الساعات أو الأيام القليلة و بحسب تقلبات الأسعار اليومية.

كيفية تداول الأسهم

إذا كنت تحاول تداول الأسهم لأول مرة ، فاعلم أن أهم قاعدة هي تبسيط التحليل والاستثمار في مزيج متنوع من صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة او العمولة لتحقيق أداء متفوق على المدى الطويل .

غالبًا ما يقارن المتداولون بين العملات الأجنبية والأسهم لتحديد السوق الأفضل للتداول. على الرغم من كونهما مترابطين إلا أنهم يختلفان اختلافًا كبيرًا. يتميز سوق الفوركس بخصائص فريدة تميزه عن الأسواق الأخرى وفي نظر الكثيرين تجعله أكثر جاذبية للتداول.

يعتمد اختيار تداول العملات الأجنبية أو الأسهم على معرفة أسلوب التداول الذي يناسبك، ولكن معرفة الاختلافات والتشابه بين سوق الأسهم والفوركس يتيح للمتداولين اتخاذ قرارات تداول مبنية على عوامل مثل ظروف السوق والسيولة والحجم.


أبرز 5 اختلافات بين الفوركس والأسهم

يلخص الجدول أدناه الاختلافات الرئيسية بين الفوركس والأسهم:

سوق الفوركسسوق الأسهم
حجم تداول كبير- حوالي 5 تريليون دولار في اليومحجم تداول أقل- ما يقارب من 200 مليار دولار في اليوم
أكثر سيولةأقل سيولة
على مدار الساعة8 ساعات
عمولات قليلة أو معدومةيوجد عمولات
تركيز قليلتركيز أكبر

1- حجم السوق

إن أحد أبرز الاختلافات بين الفوركس والأسهم هو الحجم الضخم لسوق الفوركس. يُقدَّر تداول الفوركس بحوالي 5 تريليونات دولار في اليوم، مع تركيز معظم عمليات التداول على عدد قليل من الأزواج الرئيسية مثل اليورو مقابل الدولار الأمريكي والدولار الأمريكي مقابل الين الياباني والجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي والدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي. حجم سوق الفوركس يُضعف الدولار في جميع أسواق الأسهم العالمية مجتمعة، والتي يبلغ متوسطها حوالي 200 مليار دولار في اليوم.

يُمكِّن الحجم الكبير المتداولين من تنفيذ أوامرهم بسهولة أكبر وأقرب إلى الأسعار التي يريدونها. في حين أن جميع الأسواق عرضة للمخاطرة، فإن وجود المزيد من السيولة في كل نقطة تسعير يجهز المتداولين بشكل أفضل للدخول إلى السوق والخروج منه.

2- السيولة

عادة ما يكون لدى السوق الذي يتداول بكميات كبيرة سيولة عالية. تؤدي السيولة إلى تضييق الهوامش وانخفاض تكاليف المعاملات. عادةً ما يكون لدى أزواج العملات الأجنبية الرئيسية فروق أسعار منخفضة للغاية وتكاليف معاملات أقل عند مقارنتها بالأسهم، وهذه إحدى المزايا الرئيسية لتداول سوق الفوركس مقابل تداول سوق الأسهم. 

3- تداول على مدار الساعة

التداول عالمي

الفوركس هو سوق خارج البورصة، أي لا يتم تداوله عبر بورصة تقليدية. يتم تسهيل التداول من خلال سوق ما بين البنوك، هذا يعني أن التداول يمكن أن يستمر في جميع أنحاء العالم خلال ساعات العمل وجلسات التداول في مختلف البلدان. لذلك يمكن لمتداول الفوركس الاستمرار في التداول فعليًا على مدار الساعة 5 أيام في الأسبوع. 

4- عمولة قليلة أو معدومة

لا يتقاضى معظم وسطاء الفوركس أي عمولة بل يقومون بعمل هامش على الفوارق، وهو الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع. عند تداول الأسهم أو العقود الآجلة أو مؤشر رئيسي مثل S&P 500  غالبًا ما يتعين على المتداولين دفع الفارق مع العمولة إلى الوسيط.

تعتبر فروق الأسعار في الفوركس قليلة جدًا مقارنة بتكاليف تداول العقود الأخرى. أدناه سترى سبريد اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD مظللًا داخل أسعار التداول القابلة للتنفيذ. يمكن استخدام السبريد لحساب تكلفة حجم مركزك مقدمًا قبل التنفيذ.

C:\Users\My Family\Desktop\forex-vs-stocks_body_ForexspreadEURUSD.png

 5- التركيز

هناك ثمانية عملات رئيسية يمكن للمتداولين التركيز عليها، بينما يوجد الآلاف في عالم الأسهم. مع وجود ثمانية اقتصادات فقط للتركيز عليها وبما أنه يتم تداول العملات الأجنبية في أزواج، سيبحث المتداولون عن اتجاهات متباينة ومتقاربة بين العملات لمطابقة زوج الفوركس للتداول. سيكون مراقبة ثماني عملات أسهل من آلاف الأسهم. كما أنه يمكن بسهولة مراقبة المتغيرات التي تؤثر على العملات الرئيسية باستخدام التقويم الاقتصادي.


ما الأفضل: تداول الفوركس أم الأسهم؟

سواء اخترت تداول العملات الأجنبية أو الأسهم فالأمر يعتمد بشكل كبير على أهدافك وأسلوبك في التداول.

يوضح الجدول أدناه أنواعًا مختلفة من أساليب التداول بما في ذلك إيجابيات وسلبيات كل منها عند تداول العملات الأجنبية والأسهم.

نمط التداولالتعريفالمزاياالمساوئالفوركس أم الأسهم
قصير المدى (Scalping)يتطلع المتداول إلى فتح وإغلاق التداولات في غضون دقائق  مع الاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة.يمكن للمتداولين التركيز أكثر على التذبذبات وبدرجة أقل على المتغيرات الأساسية التي تحرك السوق.قد يخسر المتداولون المبتدئون المزيد من المال عند الدخول في مزيد من التداولات إذا لم يتم ضبط إستراتيجيتهم.مناسب لتداول العملات الأجنبية لانخفاض تكلفة التداولات. تتطلب بعض البورصات أرصدة حسابات رأس مال كبيرة للتداول بينما يطلب معظم وسطاء الفوركس وجود رأس مال كافٍ للحفاظ على متطلبات الهامش.
متوسط المدىيتطلع المتداول إلى الاحتفاظ بالمراكز لمدة يوم أو أكثر ويتم بدء التداولات غالبًا لأسباب فنية.متطلبات رأس مال أقل مقارنة بالأساليب الأخرى لأن المتداول يبحث عن حركات أكبر.يجب أن تكون التداولات مصحوبة بتحليل قد يستغرق وقتًا. مناسب لتداول العملات الأجنبية والأسهم.
طويل المدىيتطلع المتداول إلى الاحتفاظ بالمراكز لأشهر أو سنوات، وغالبًا ما يتخذ قراراته بناءً على عوامل أساسية طويلة الأجل. لا يتعين على المتداولين قضاء الكثير من الوقت في التحليل.متطلبات رأس مال كبيرة لتغطية الحركات المتقلبة. مناسب أكثر لتداول الأسهم لأن سوق الفوركس يميل إلى التغير في الاتجاه أكثر من الأسهم.

 

الأسئلة الشائعة

كيف يمكنني الانتقال من تداول الفوركس إلى تداول الأسهم؟

للانتقال من تداول العملات الأجنبية إلى تداول الأسهم ستحتاج إلى فهم الاختلافات الأساسية بين الفوركس والأسهم. تنتج تحركات الفوركس عن أسعار الفائدة وتحركاتها المتوقعة بينما تعتمد الأسهم على الإيرادات وتوقعات الميزانية العمومية والاقتصادات التي تعمل فيها بالإضافة إلى عناصر أخرى.

هل توجد فروق بين تداول العملات الأجنبية والسلع؟

تختلف الفوركس والسلع من حيث التنظيم والرافعة المالية وحدود الصرف. تعد أسواق الفوركس أقل تنظيمًا بمن أسواق السلع، أمّا من حيث الرافعة المالية فهي موجودة في كلاهما ولكنها أكثر شيوعًا في سوق الفوركس بسبب زيادة السيولة وقلة التقلبات (يمكن للرافعة المالية تضخيم الخسائر والمكاسب).

يتم تداول السلع في البورصات مثل الأسهم. تضع بورصات السلع الحد الأدنى والأعلى لتقلبات أسعار السلع وعند تجاوز هذه الحدود يتم إيقاف التداول لفترة معينة اعتمادًا على المنتج الذي يتم تداوله بينما لا يوجد لسوق الفوركس والأوراق المالية حدود يمكن أن تمنع التداول من الحدوث.

و من المواضيع الهامة التي عليك متابعتها : 

 

اية محمود

أية متخصصة في مجال البحث الاقتصادي و التحرك السعري في التداول. درست اية اللغويات التطبيقية. تخرجت من الجامعة الأردنية بتقدير امتياز. تركزت دراستها على كتابة وترجمة المحتوى المالي والاقتصادي قبل البدأ في البحث و التطوير.

    اية محمود

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *