المؤشرات الفنية

المؤشرات البيانية

المؤشرات الفنية

يستخدم المتداولون الفنيون المؤشرات الفنية لتحديد أنماط واتجاهات السوق. تنقسم معظم هذه المؤشرات الفنية إلى فئتين: القيادية والمتأخرة. اكتشف بعض المؤشرات الفنية القيادية والمتأخرة وكيفية استخدامها. في المقالات التالية.

لكن بداية ما هو التحليل الفني ؟ 

 

التحليل الفني هو نظام تداول  يستخدم لتقييم الاستثمارات وتحديد فرص التداول من خلال تحليل الاتجاهات الإحصائية التي تم جمعها من خلال نشاط التداول ، مثل حركة السعر والحجم. على عكس المحللين الأساسيين ، الذين يحاولون تقييم القيمة الجوهرية للأوراق المالية و العملات  بناءً على البيانات المالية أو الاقتصادية ، يركز المحللون الفنيون على أنماط تحركات الأسعار وإشارات التداول وأدوات الرسم البياني التحليلية المختلفة لتقييم قوة أو ضعف الاصول او الادوات التي يرغبون بالتداول عليها.

 

يمكن استخدام التحليل الفني على أي أصل او سلعة مع بيانات التداول التاريخية. وهذا يشمل الأسهم والعقود الآجلة والسلع والدخل الثابت والعملات والأوراق المالية الأخرى. سنقوم عادةً بتحليل الأصول في امثلة على الرسوم البيانية في مقالات و تحليلات قادمة ، ولكن ضع في اعتبارك أنه يمكن تطبيق هذه المفاهيم على أي نوع من  الأصول او الأدوات.  يعتبر التحليل الفني أكثر انتشارًا في أسواق السلع والعملات حيث يركز المتداولون على تحركات الأسعار على المدى القصير.

 

تركز المؤشرات الفنية ، والمعروفة أيضًا باسم “التقنيات” ، على بيانات التداول التاريخية ، مثل السعر والحجم والفائدة ، بدلاً من التركيز على أساسيات النشاط  الاقتصادي ، مثل الأرباح أو الإيرادات أو هوامش الربح. يتم استخدام المؤشرات الفنية بشكل شائع من قبل المتداولين النشطين ، نظرًا لأنها مصممة لتحليل تحركات الأسعار على المدى القصير ، ولكن قد يستخدم المستثمرون على المدى الطويل أيضًا المؤشرات الفنية لتحديد نقاط الدخول والخروج.

ما هو المؤشر الفني القيادي؟

المؤشر  القيادي هو أداة مصممة لتوقع الاتجاه المستقبلي للسوق ، لتمكين المتداولين من التنبؤ بتحركات السوق في وقت مبكر.

نظريا ، إذا كان المؤشر القيادي  يعطي الإشارة الصحيحة ، يمكن للمتداول الدخول و فتح صفقات قبل تحرك السوق وركوب الاتجاه بأكمله. ومع ذلك ، فإن المؤشرات القيادية ليست دقيقة بنسبة 100٪ ، وهذا هو السبب في أنها غالبًا ما يتم دمجها مع أشكال أخرى من التحليل الفني.

ما هو المؤشر الفني المتأخر؟

المؤشر المتأخر هو أداة توفر ملاحظات متأخرة ، مما يعني أنه يعطي إشارة بعد مرور حركة السعر أو أثناء التحرك نفسه. يتم استخدامها من قبل المتداولين لتأكيد اتجاه السعر قبل فتح صفقات تداول إما بالبيع أو بالشراء .

يتم استخدام هذه المؤشرات الفنية بشكل كبير من قبل متداولي الاتجاه – فهي لا تُظهر أي تحركات مستقبليه للأسعار ولكنها تؤكد أن الاتجاه ما زال قائما. يميل هذا إلى منح  المتداولين ثقة أكبر في صحتة افتراضاتهم ، بدلاً من توفير محفز محدد لدخول السوق.

المؤشرات الفنية القيادية  و المتأخرة: ما الفرق؟

الاختلاف الأكثر وضوحا هو أن المؤشرات الفنية  القيادية تتنبأ بتحركات السوق ، بينما تؤكد المؤشرات الفنية المتأخرة على الاتجاهات التي تحدث بالفعل. لكل من المؤشرات الفنية القيادية والمتأخرة مزاياها وعيوبها ، لذا من الضروري التعرف على كيفية عمل كل منها وتحديد ما يناسب استراتيجيتك.

تتفاعل المؤشرات الفنية القيادية مع الأسعار بسرعة ، والتي يمكن أن تكون رائعة للمتداولين على المدى القصير ، لكنها تجعلهم عرضة لإشارات خاطئة – تحدث هذه عندما تشير الإشارة إلى أن الوقت قد حان لدخول السوق ، بينما قد ينعكس الاتجاه على الفور. على العكس من ذلك ، فإن المؤشرات الفنية المتأخرة أبطأ بكثير في التفاعل ، مما يعني أن المتداولين سيكون لديهم المزيد من الدقة ولكن قد يكونوا متأخرين في دخول السوق.

الاعتماد فقط على أي منهما يمكن أن يكون له آثار سلبية على الإستراتيجية ، وهذا هو السبب في أن العديد من المتداولين يهدفون إلى إيجاد توازن بين الاثنين.

نستعرض في مقالتين مختلفتين كل نوع من هذه المؤشرات الفنية مع ضرب أمثلة لكل منها. سيمكنك ذلك من فهم المؤشرات الفنية المتأخرة و القيادية بشكل أكبر لاختيار الاستراتيجية الافضل بحسب نوع تداولك و حجم محفظتك .

تحتاج لمساعدة ؟ 

تواصل معنا هنا لاختيار الاستراتيجية الأفضل لاستثمارك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *